مقبرة الكلام بقلم : ديمة الشريف

  • 1

داخل كل إنسان كتوم أحاديث كثيرة لايعلمها أحد ولايبوح بها إلا لنفسه وحتى أوجاعه في هذه الحياة تتجسد في صمته الطويل .
ربما ينام والوسادة غارقه بالدموع .
مقبرة الكلام القلب .
تدفن داخل الإنسان وربما تجدد من الأيام .
الموت ليس مقصوراً على البشر فحسب بل تموت المشاعر والأحاديث داخلنا .
الأحاديث المؤلمة التي نخبئها داخلنا صورنا كالرصاص التي تصيب الإنسان تؤلمه بشدة حتى وإن أخرجناه منه ثم يعود للحياة من جديد .
يجب أن تتذكر دائماً بأن الكلمة تحفظ في القلب قبل العقل فـ انتقي كلماتك بما يطيب له القلب ويسعد العقل عندما يتذكره .
على المرء أن يدرك قوة الكلمة التى يقولها ومدى تأثيرها على الأخرين، فالكلمات كالرصاص لا نستطيع إيقافه أو تحويل مساره إذا تم إطلاقه.
الكلمة الجارحة كالرصاصة التي تقتل الإنسان ولايعود للحياة مرة أخرى .
ماذا تخبىء داخلك ؟!
كل أوجاعنا في هذه الحياة ، نتألم بصمت ونبكي بصمت ونفضفض لأنفسنا بصمت .
قلوبنا كالمستودع نخبىء الكثير والكثير .
أوجاعنا كالجثة التي تدفن تحت التراب وتغطى بالكفن الأبيض ولكن تلك الأوجاع لا كفن بها تنزف حتى يجف الدم وتتراكم الأوجاع من جديد ولا دواء لها .
وهي المقبرة التي لا يزورها أحد ولا يصلى بها لا ركوع بها يكسوها الظلام نشعر بالوحشة ونحن على قيد الحياة والصمت يقتلنا باليوم ألف مرة .

أترك تعليق


  1. يقولمحمد:

    قلم من ذهب ومقالة رائعة ، وكان الله بعون قلوبنا المثخمة بالكثير