أشاد معالي مدير جامعة شقراء الأستاذ الدكتور عوض بن خزيم آل سرور الأسمري بموقف المملكة العربية السعودية والذي أعلنته وزارة الخارجية في بيانها وحمل في طياته الرد على موقف وزيرة الخارجية الكندية السلبي تجاه ما أسمته بنشطاء المجتمع المدني ممن سبق إيقافهم في المملكة لإرتكابهم عدد من المخلفات المستوجبة لذلك، واصفاً إيها بالقرار الحازم أمام محاولة التدخل في الشأن الداخلي للمملكة والذي ترفضه قيادة هذا البلاد بشكل قطعي أيا كانت صوره وأشكال.

 

وقال معاليه : ” هذا القرار ارتكز على مبدأ سياسي التزمت المملكة بتطبيقه وتضمن إيضاح الحقيقة ضد ادعاءات كندا والتي تنافي الواقع جملة وتفصيلاً ولم تبنى على أي وقائع صحيحة ، بالإضافة إلى أن الموقف الكندي يُعد تدخلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية ومخالفاً لأبسط الأعراف الدولية وجميع المواثيق التي تحكم العلاقات بين الدول. فالمملكة العربية السعودية عبر تاريخها الطويل لم ولن تقبل التدخل في شؤونها الداخلية أو فرض إملاءات عليها من أي دولة كانت.

وأضاف : ” الموقف الكندي تجاهل بان السبب خلف إيقاف المذكورين تم من قبل الجهة المختصة “النيابة العامة” لاتهامهم بارتكاب جرائم توجب الإيقاف وفقاً للإجراءات النظامية المتبعة والتي تكفل لهولاء الموقوفين حقوقهم المعتبرة شرعاً ونظاماً خلال مرحلتي التحقيق والمحاكمة.

 

وقال معالي الدكتور عوض الأسمري : ” أن جامعة شقراء سارعت في تطبيق التوجيه الصادر من المقام السامي بشأن إيقاف برامج التدريب الإبتعاث والزمالة في كندا ، مشيراً إلى توجيه معاليه لوكالة الدراسات العليا والبحث العلمي بضرورة توجيه مبتعثي جامعة شقراء بكندا بسرعة البحث عن قبول في إحدى دول الإبتعاث الأخرى.

 

وختم معاليه حديثه بأن يحفظ الله لهذه البلاد قيادتها ويديم عليها نعمة الأمن والآمان والقوة والتمكين في ظل قائدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله .