بعد مرور 4 أعوام على تسليمها.. تعرّف على سفينة «ساجر» وسبب إطلاق الاسم عليها

  • 0

ساجر – تقرير :

تشتهر مدينة ساجر بأراضيها الخصبة وتراثها الزراعي في المملكة، وأصبحت تغزو الأسواق المحلية والخليجية بمحاصيلها الزراعية المتميزة.

ولهذا السبب قامت شركة الملاحة العربية المتحدة التي تتخذ من دبي مقراً لها، قبل 4 سنوات من الآن بإطلاق اسم “ساجر” على أول سفينة شحن عملاقة في العالم مزودة بتقنيات تتيح تحويلها للعمل على الغاز الطبيعي المسال.

وأوضح سالم علي الزعابي رئيس مجلس إدارة شركة الملاحة العربية المتحدة، في تصريحات سابقة، أنه تم إطلاق اسم “ساجر” على السفينة تيمنا بمدينة ساجر في المملكة العربية السعودية التي تشتهر بخصوبة أراضيها الزراعية، آملاً أن يكون للسفينة نصيباً وافراً من اسمها.

وتعد “ساجر” من أكبر السفن حجماً وصداقة للبيئة في العالم، من طراز (أيه 15) وتصل القدرة الاستيعابية لساجر إلى 15,000 وحدة نمطية مكافئة لعشرين قدم (TEU)، وهي مصنفة من قبل وكالة “دي أن في جي إل” الأكثر كفاءة وصداقة للبيئة في العالم ضمن فئتها من السفن من حيث القدرة الاستيعابية.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن السفينة حققت مركزاً متقدماً جداً في مؤشر كفاءة الطاقة من حيث التصميم.

وتعتبر السفينة “ساجر” هي أول سفينة بهذا الحجم مهيأة للعمل بالغاز الطبيعي في العالم، وأكبر سفينة في تاريخ الشركة من حيث القدرة الاستيعابية، والأفضل عالمياً من حيث الكفاءة والاستدامة البيئية مقارنة بغيرها من السفن ضمن الفئة ذاتها، وذلك وفقاً لوكالة دي إن في جي إل العالمية لتصنيف واعتماد السفن”.

 

أترك تعليق