حدثوني عن الخوف

  • 0

ساجر – مقالات :

حدثوني عن الخوف: قلتُ: الخوف من الله وليس من عباد الله أفضل لأنه يُربي الأنسان على التقوى ومراقبتة في كل أعماله. والرجل القوي لا يخاف، والقوة ليست قوه الظاهر، بل قوة الباطن قوة القلب قوة الضمير والأخلاق والعقل. فالعالم كله عباره عن مواقف والمواقف تشبه الرياح تأخذنا إلى طرق عديدة منها النجاح ومنها الفشل، ولكننا نجد من يخاف من الفشل ولكنه إذا فكر قليلا سوف يجد أن طريق النجاح بدايته الفشل فالفشل “موقف” يُلازم جميع البشر، فلن نجد من سارَ في طريق إلا وفشل ومازال يفشل ولكن علينا أن ننهض حتى لا نتحول إلى حالات اليأس والحزن الذي يُميت القلب ويوقف العقل عن التفكير والإبداع إذا لا تخاف الفشل لأنه ضريبة النجاح ومرحلة إلى طريقه الذي يملئه الأشواك، فطريق النجاح ليس سهلاً يا عزيزي. عندما ذكر االله عز وجل الخوف قال (( إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)) لذا لم يقبل الله الخوف لعباده ولا الإستسلام للشيطان لأنه يعود الإنسان على الخوف: فمن يسرق يقوم بالسرقة وهو خائف، ومن يزني: يوم بفعلته وهو خائف. ومن يقتل: ومن يأتي بالفواحش: ومن ومن …. (فكلها طرق الشيطان ومناهجه) الخائفون هم من إستسلموا لأوامر الشيطان وأفعاله بالعباد الضعفاء (ضعفاء القلوب التي أنهكها الخوف من كل شيء). فلا تخاف أيها المسكين إلا من الله عز وجل.

أترك تعليق