هاشتاق «الأقصى في قلب سلمان» يتصدر قائمة الأكثر تداولاً على «تويتر»

  • 0

ساجر – تقرير:

تصدر هاشتاق “#الأقصى_في_قلب_سلمان” قائمة الأكثر تداولا على موقع تويتر، اليوم الخميس.

جاء ذلك بعد أن تكللت جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- مع زعماء دول العالم، واتصالاته بحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، بإلغاء القيود المفروضة على الدخول إلى المسجد الأقصى المبارك.

وأزالت القوات الإسرائيلية جميع الجسور الحديدية والممرات التي وضعتها قبل يومين بغرض تركيب الكاميرات الذكية على مداخل المسجد الأقصى من جهة باب الأسباط، فجر اليوم الخميس، ومن المنتظر أن تقرر الهيئة الإسلامية العليا في القدس اليوم بشأن الصلاة داخل المسجد بعد فحص مداخل الحرم للتأكد من إزالة إجراءات الاحتلال.

وجاء رد الفعل الإسرائيلي بعد بسالة الفلسطينيين بوجه الاحتلال طوال الأسبوع الماضي، ما أجبر السلطات على الخضوع إلى المطالب الجماهيرية بعودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل 13 من الشهر الجاري.

وكان الرئيس الفلسطيني أجرى اتصالات هاتفية مكثفة مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، وعدد من الرؤساء، طالب فيها باحترام الوضع التاريخي والقانوني للحرم القدسي الشريف، وتوحيد الجهود والإبقاء على المشاورات، بما في ذلك العمل على إبقاء الأقصى تحت الإدارة الأردنية كما في السابق.

وكان الديوان الملكي قد أصدر اليوم بياناً جاء فيه: “إشارة إلى الأحداث التي حصلت في المسجد الأقصى الشريف خلال الفترة الماضية، فقد أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ خلال الأيام الماضية الاتصالات اللازمة بالعديد من زعماء دول العالم، كما أجرت حكومة المملكة العربية السعودية اتصالات بحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، لبذل مساعيهم لعدم إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين وعدم منعهم من أداء فرائضهم وصلواتهم فيه، وإلغاء القيود المفروضة على الدخول للمسجد. وقد تكللت هذه الجهود ولله الحمد بالنجاح اليوم، وبالشكل الذي يُسهم ـ إن شاء الله ـ في إعادة الاستقرار والطمأنينة للمصلين، والحفاظ على كرامتهم وأمنهم”.

وتؤكد المملكة العربية السعودية على حق المسلمين في المسجد الأقصى الشريف وأداء عباداتهم فيه بكل يسر واطمئنان، وقد أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على وجوب عودة الهدوء في حرم المسجد الأقصى الشريف وما حوله واحترام قدسية المكان، وأن على المسلمين العودة لدخول المسجد وأداء العبادات فيه بكل أمن وطمأنينة وسلام منذ اليوم، كما تؤكد المملكة العربية السعودية على أهمية تحقيق السلام العادل والشامل للقضية الفلسطينية وفقاً لمضامين مبادرة السلام العربية ورؤية حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

 

أترك تعليق