تعيش المملكة تحولات ومتغيرات وتُصدر قرارات تاريخية وتستمر في حياتها الاعتيادية بانسيابية وهدوء رغم ما يحيط بها من أحداث وقلاقل ومخاطر ولكنها حركة التاريخ التي تسير إلى الأمام دائما. استشراف المستقبل والتهيؤ له رؤية ثاقبة يترجمها الملك سلمان مراعيا الاستحقاقات القادمة والمتغيرات الراهنة وكذلك غلق الثغرات الدستورية وهذا ما انعكس في الأوامر الملكية الأخيرة وهنا يبرز دور القيادة السياسية حيث ترى شيئا قد لا نراه، ما يجعل المحصلة الاستقرار والنمو والبقاء.

الملك يرى في اختياره لولي العهد وموافقة أغلبية هيئة البيعة على ذلك من أنه يمثل رجل المرحلة والقادر بما يملكه من إمكانات وقدرات لنقل بلاده لمرتبة متقدمة في منظومة العالم الجديد ومحاولة إيجاد الحلول للأزمات الراهنة والقادمة على حد سواء.

انخراط الجيل الشاب أيضا من الأسرة الحاكمة في تولي مناصب عليا في الدولة يصب في هذا الاتجاه ويعني رسالة اطمئنان وتأكيد لرسوخ مؤسسة الحكم. الشباب هم المستقبل وهم الأقرب لفهم لغة العصر ومواكبة التحولات المتسارعة وفهم تطلعات الشعب الذي يتجاوز نسبة الشباب فيه نحو 70%. هذه القرارات لم تكن لتعلن لو لم تنطلق من رغبة الملك سلمان، صاحب الخبرة والتجربة العريضة، بترتيب بيت الحكم السعودي بدليل التعديل الذي أجراه على الفقرة (ب) من المادة الخامسة في النظام الأساسي للحكم والذي يعني بقاء انتقال السلطة بشكل أفقي لا عامودي في ذرية الملك عبدالعزيز.

طموح الجميع في تحويل المملكة إلى دولة مدنية عصرية متفاعلة مع ما حولها غير مفرطة في ثوابتها، في ظل التحديات الداخلية والمخاطر الخارجية من الصعب أن تقف متفرجاً فلا بد لك من المبادرة إن أردت البقاء..

نظام هيئة البيعة شكل تحولاً نوعياً في المشهد السياسي العربي باعتباره منظومة دستورية لحل الإشكالات التي قد تطرأ حين انتقال السلطة في الأنظمة الملكية وبالتالي يعتبر نموذجا يحتذى به نحو إرساء قواعد العدالة في انتقال السلطة وفي تطوير آلياته ما يعني حماية الوحدة الوطنية من التفكك والانقسام. الطريقة اللافتة في تعيين الأمير محمد بن سلمان في منصب ولي العهد وبموافقة أغلبية هيئة البيعة جاءت لتكرس الثقة في مؤسسة الحكم السعودي وتعكس مدى الاحترام والثقة في شخصه والرهان على جهوده لتدشين عهد جديد ومرحلة جديدة فهو رجل قرار وصاحب نظرة براغماتية وسيكون خير خلف لخير سلف. السلاسة والانسيابية مفردات تتكرر دائما مع استحقاقات بيت الحكم السعودي. ولا بد من الإشارة وقد ترجل رجل الأمن ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف أنه قد قام بأدوار مهمة في خدمة بلاده وحقق إنجازات لافتة في مواجهة الإرهاب ولعب دورا مفصليا في تعزيز الأمن الداخلي وجهوده محل التقدير والثناء والذي كاد أن يذهب هو ضحية للإرهاب وقد كان أول من بايع ولي العهد الجديد داعيا له العون والتوفيق في رسالة واضحة وصورة بليغة لا تحتاج منا إلى تعليق.

لا شك أن أمام ولي العهد ملفات عديدة وشائكة وتحتاج إلى جهد مضنٍ لحلحلتها فضلا عن معالجتها منها ما هو داخلي وخارجي. طموح الجميع في تحويل المملكة إلى دولة مدنية عصرية متفاعلة مع ما حولها غير مفرطة في ثوابتها. في ظل التحديات الداخلية والمخاطر الخارجية من الصعب أن تقف متفرجاً فلا بد لك من المبادرة إن أردت البقاء. لا يمكن لك أن تعيش بمعزل عن العالم ولا تستطيع أن تنافس بأدوات وأساليب قديمة وبيروقراطية عقيمة وممانعة اجتماعية ضد التحديث. هذا يتطلب مسلكا ضروريا لا بد من عبوره والتجاوز من خلاله للوصول إلى شاطئ الأمان.

ملامح المسلك واضحة في العزم على الشروع في الدخول إلى مرحلة تنموية كبيرة لمرحلة ما بعد النفط، عناصرها الإنسان والأمن والرفاهية. رؤية 2030 تتأقلم مع الجديد وتتجاوز الهواجس والشكوك والجمود. مشروع حضاري ينقل البلاد إلى موقع يليق بمقوماتها ومكانتها. فالهدف هو تحول فعلي لإصلاح جذري؛ أي إنتاج وعي ثقافي وتنموي في المنظومة الاجتماعية بما يحقق التطلعات. ولي العهد بهذه الروح الجديدة وتلك الرؤية الشجاعة والإرادة الجادة سيترجم تطلعات خادم الحرمين الشريفين على الأرض ساعيا لتلبية المطالب وتحقيق حياة كريمة ومستقرة لشعبه.

وهي مهمة ليست مستحيلة فالأمير محمد يتسلح بثقة كبيرة وعقلية منتجة وحماسة لافتة وإعجاب من كافة الشرائح المجتمعية وبالتالي هو يستشعر حجم الأمانة وعظم المسؤولية الملقاة على عاتقه ويحتاج إلى الوقوف معه لأن بلادنا وهي في حركتها الدائبة أمامها تحديات جسيمة سواء ما يتعلق بالأوضاع الداخلية التي تستهدف نسيجنا المجتمعي أو المخاطر الخارجية ومشاريعها الإقليمية التوسعية التي تستدعي مواجهتها.

نعيش أجواء العيد والبيعة وتلاحم القيادة والشعب وهي معادلة فريدة رغم واقع المنطقة وتسارع والمتغيرات، لأنه بتحليلها معرفياً واجتماعيا، يمكن فهم نجاح التجربة الوحدوية للمؤسس واستمرارها في منطقة لم يُعرف عنها سوى التوتر وعدم الاستقرار.