«الترقيم الإلكتروني للإبل».. للوقاية من الأمراض ورفع الكفاءة الإنتاجية

  • 0

ساجر – تقرير:

أكد الدكتور قرشي طيب حسن، أن الترقيم الإلكتروني للإبل عبارة عن شريحة إلكترونية معقمه داخل اسطوانة زجاجية، يبلغ حجمها حجم حبة الأرز، وتزرع تحت جلد الحيوان بواسطة حقنة ومحفوظ بداخلها ١٥ خانة ‏وتوضع على رقبة الحيوان من الجهة اليسرى بعدها يتم قراءة البيانات بواسطة القارئ الإلكتروني، وذلك عبر تمرير الجهاز على موقع الشريحة برقبة الماشية.

وأضاح قرشي أن الشريحة لا تسبب حساسية ولا تؤثر على جسم الحيوان ‏وأن البطاقة التعريفية للحيوان تختلف من حيوان لآخر وتتم متابعة الحالة الصحية للحيوان بشكل أفضل.

وأشار إلى أن أهداف الشريحة من أهمها حصر الإبل ومكافحة الأمراض وتحسين ودعم وتوفير الكوادر الصحية لذلك، وإنشاء السجل الإلكتروني الخاص بكل حيوان تسجل فيه جميع بيانات الأمراض والتحسينات للحيوان، حيث تسمى بأسماء ملاكها وحفظها في سجل وزارة الزراعة، وتفعيل نظام الرصد الوبائي والإنذار المبكر، وتوفير رؤية واضحة مفصلة ودقيقة عن إعداد الحيوانات وأنواعها وأجناسها، ومتابعة الحالة الصحية للحيوان، والتحسين الوراثي ورفع الكفاءة الإنتاجية للحيوان، وتوفير رقم إحصائية دقيقة للأمراض وذلك بتعقبها وتطوير سبل العلاج وفقا للمتغيرات المحيطة.

وأوضح قرشي خلال محاضرة عن كيفية الترقيم الإلكتروني، بأنها تتم بتسجيل بيانات المربي ومن أهمها الاسم الرباعي – ورقم الهوية – والعنوان – ورقم الجوال – وتسجيل بيانات الحيوان كنوع الحيوان- والسلالة – والعمر – و موقع الحيوان – ونظام التربية؛ ثم يتم تثبت الشريحة الإلكترونية بجسم الحيوان بعد فرز كل حيوان على حده، يتم بعدها اختبار الشريحة عن طريق قرأتها بجهاز القارئ قبل اعتمادها بالتسجيل؛ بعدها تؤخذ صورة أمامية وصورة جانبية للحيوان وكذلك صورة الوشم ان وجد، بعد الانتهاء من تسجيل البيانات يتم طباعة البطاقات الملكية لكل حيوان برقم تعريفي مسجل لها وتسلم للمربي.

أترك تعليق